أخبار عربية وعالمية

أول انتخابات بلدية في تونس بعد الثورة التونسية في 2011

مقترح الرسائل النصية

كتب ـ زهير دنقير ـ تونس الخضراء

الانتخابات البلدية التونسية 2018 هي أول انتخابات بلدية في تونس بعد الثورة التونسية في 2011، إذ أن آخرها كانت في 2010 ، ستكون أول انتخابات جهوية في تاريخ البلاد، حيث أن أعضاء المجالس الجهوية كانوا يختارون بالتعيين. 
تشرف عليها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
تهدف هذه الانتخابات لانتخاب أعضاء المجالس الجهوية في ولايات تونس ال24.

ومن المقرر أن تُنَضَّم يوم 6 ماي 2018 تشرف عليها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
شهدت تونس ثورة شعبية بين نهاية 2010 وبداية 2011، الأمر الذي مهد لمرحلة من الانتقال الديمقراطي في البلاد، تغيرت على إثره السلطة السياسية الحاكمة. نظمت تونس بعد أشهر انتخاباتٍ لمجلسٍ تأسيسي في 23 أكتوبر 2011، وكانت أول انتخابات حرة بعد الثورة، وأشرف المجلس التأسيسي على إصدار الدستور الجديد في 27 يناير 2014. هذا الأخير حدد في بابه السابع مكونات وتوجهات السلطة المحلية، والذي ينص فيه الفصل 133 على إجراء انتخابات محلية وجهوية. نظمت في 23 أكتوبر 2014 ثاني انتخابات حرة بعد الثورة وهي الانتخابات التشريعية ثم في 21 نوفمبر نظمت الانتخابات الرئاسية.
كان من المقرر القيام بهذه الانتخابات في 30 أكتوبر 2016، ثم أجلت ل26 مارس 2017، ثم أجلت مرة ثانية ل17 ديسمبر 2017، وتم الإتفاق من بعد على إجرائها في 25 مارس 2018، ولكن في النهاية، تم الاتفاق على تاريخ 6 مايو 2018 للاقتراع العام، على أن يكون تصويت العسكريين والأمنيين يوم 29 أبريل.
تهدف هذه الانتخابات لانتخاب أعضاء المجالس البلدية في بلديات تونس ال350.
حيث سيتوجه الناخبون في تونس إلى مراكز الاقتراع قريبا لانتخاب رئيس بلدية بالاقتراع العام للمرة الأولى منذ الثورة في تصويت تاريخي ينهي عملية انتقالية.
ويحق لنحو مايقارب 5.5 ملايين تونسي من المسجلة أسماؤهم على قوائم الاقتراع لاختيار احد مرشحين رئيسا للبدية و أعضائها،.
وسيكون المرشح الفائز أول رئيس بلدية ينتخب بطريقة ديمقراطية في تونس بعد الثورة .

 

أترك تعليقك