أخر الاخبار
مديرية القوى العاملة بالدقهلية تضرب بيد من حديد في حملات التفتيش الميداني 100 مليون جنية بدل جلسات للنواب البرلمان في موازنة المجلس الجديدةمصرع 3 أشخاص وإصابة أخرين أثر انقلاب أتوبيس بطريق قنا الصحراوي الغربياستغاثة اهالى ابو حماد بسبب اعطال ماكينات الصرف الالى وعدم صرف رواتبهم كيف أشتاقك ؟وزارة الداخلية تشن حملات أمنية مكبرة بجميع مديريات الأمنالقليوبية تحصل على المركز الثاني على مستوى الجمهورية في الموسيقى والكورالحصول الدكتور محمد أحمد غنيم على جائزة الدولة فى العلوم الاجتماعيةزيادة أسعار الصحف الورقية بدءا من يوليو المقبل إلى 3 جنيهاتلماذا لا يجرؤ المنتخب على اتخاذ قرار باستبعاد عمرو وردة؟رئيس جامعة المنصورة يتابع عملية تطوير الوحدات الطبية بمستشفى الأطفال الجامعى ديمشلت تحتضن الموت … فمن المسئول ؟!  ( الجزء الثاني ) ـ أخر الأسبوعتكثيف المرور علي العيادات والمراكز الخاصة بقنامحافظ الشرقية: لا توجد مشكلة إلا ولها حلجماهير الجزائر تشتري 22 ألف تذكرة لحضور مباريات محاربي الصحراء في أمم إفريقيا
أخبار محلية

زايد تشهد توقيع بروتوكول تعاون لتدشين برنامج إلكتروني يخدم ضعاف السمع وزراعة القوقعة

كتب/ محمد عرفه

 

شهدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس الخميس، توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الصحة والسكان وشركة MED – EL النمساوية بشأن تدشين برنامج إلكتروني شامل لضعاف السمع وزراعة القوقعة، وذلك بمقر ديوان عام الوزارة.

وقع البروتوكول من جانب وزارة الصحة والسكان الدكتور أحمد محيي القاصد مساعد الوزيرة لقطاع الطب العلاجي والمشرف على أمانة المراكز الطبية المتخصصة، كما قام الأستاذ تامر محمود الشحات بالتوقيع عن شركة MED – EL النمساوية، بصفته عضواً منتدباً للشركة في منطقة الشرق الأوسط.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن توقيع البروتوكول مع شركة MED – EL النمساوية تضمن إنشاء برنامج إلكتروني لزارعي القوقعة لضعاف السمع من إنتاج إحدى الشركات المتخصصة في مجال البرمجيات الطبية، بحيث يوفر البرنامج قاعدة بيانات كاملة لجميع المرضى طبقاً لما تحدده اللجنة الفنية المتخصصة بمشاركة غرفة قوائم الانتظار للقوقعة مما يساعد في تحسين الخدمة وتوفير المستلزمات الطبية الأفضل لكل مريض (قوقعة إلكترونية أو سماعة طبية).

وأكد مجاهد أن الشركة النمساوية ستوفر البرنامج الإلكتروني “السوفت وير”، إضافةً إلى تدريب مستخدمي البرنامج، مع عمل الصيانة اللازمة للبرنامج حال توقفه أو تعطله، مشيراً إلى انتقال حقوق ملكية البرنامج الإلكتروني للوزارة بعد الانتهاء منه وفور استخدامه مباشرةً.

| | | | | | |

-  -