أخر الاخبار
رئاسه ابو حماد يتفقد اعمال النظافة والتجميل بنفسه بقريه الاسديهسماح بلال : رسالتنا تربوية أولاتعليمية ثانيا ـ اخر الاسبوعوفاة طفلة أثناء لهوها أمام منزلها لدغتها عقربمصاب بالتوحد الاول علي الجمهورية علمي رياضةأسرار النجاح والفشللجنة لوزارة الداخلية لاستلام أرض المجمع الشرطى بابوتشت شمالي قنامصرع ٩ ركاب وإصابة ١١آخرين في حادث تصادم بطريق قنا سفاجاأبو عيطة يكرم گابرز الشخصيات فى افريقيا ـ اخر الاسبوعتهنئة واجبة من أخر الأسبوع للزميلة الإعلامية حنان مبارك لنجاح ابنتها بالثانوية العامةمحافظ البحر الأحمر يتفقد المركز التكنولوجي بحي جنوب مدينة الغردقةالثانويه الأزهرية بعد قليل المانيا.. ثلث اللآجئين يعانون من إضطرابات نفسية وخبراء يحذّرون– بوتقة المعايير المجتمعية المؤشر الرئيسي لتطوير استطلاعات الرأي الثقافي إصابة 4 أشخاص في مشاجرة بسبب نزاع على أرض زراعية بجرجاأول ضحايا الثانوية العامة.. انتحار طالب بطلق ناري بعد رسوبه في الشرقية
مقالات وأراء

التعليم وبناء المجتمع

صفاء عودة
 
لا تقوم أى دولة كما لم تقم أي حضارة سابقة إلا بالعلم والتعلم ، ولا سيما الحضارة المصرية التى عجز العالم عن اكتشاف علومها حتى اليوم بالرغم من تطور العلم الحديث .
ومن هنا كان لزاما على كل مجتمع يريد التقدم والتحضر أى يهتم بالتعليم و مهاراته والتعلم ومتطلباته .
 
الإصلاح الحقيقي:
يبدأ الإصلاح الحقيقي بالرسل، والرسلُ مَن لهم القدرة بالرسالة لتغيير عاداتٍ وتقاليدَ وأفكارٍ ومذاهبَ…
المعلمون هم الرسل.
المعلمون هم الذين يستطيعون إحداث نُقلة كبرى في حياة المجتمعات، يقولون في المثل ( اعط العيش لخبازه) ومن غيرهم يمتلك أدوات وطرق التغيير من وسائل التعليم والتربية وكما قال أمير الشعراء:
قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّه التَبجيلا كـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا
أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي يَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً وَعُقولا
سُـبـحـانَـكَ الـلَهُمَّ خَير مُعَلِّمٍ عَـلَّـمـتَ بِـالقَلَمِ القُرونَ الأولى
أَخـرَجـتَ هَذا العَقلَ مِن ظُلُماتِه وَهَـدَيـتَـهُ الـنـورَ المُبينَ سَبيلا
وَطَـبَـعـتَـهُ بِـيَـدِ المُعَلِّمِ تارَةً صَـدِئَ الـحَـديدُ وَتارَةً مَصقولا
الأئمه في المساجد وخاصه من يتقربون من الشعب تجد لهم تأثيراً سحرياً علي عقول من يخاطبونهم في الصلاه ويخرج المصلون وكلامهم منهج خاصةً من غير المتعلمين وهم عامة الشعب
والجميع يعلم أن المذاهب المخربة وصلت من أفكار البعض
ونرجع ونكمل الأهم وهو المعلم وتحضرني بعض الكلمات
الطبيب يفتح عيادة
المهندس يفتح مكتب استشارىاً
المحاسب يفتح مكتباً للمحاسبه الضريبية
الصيدلاني يفتح صيدليتين وأيضاً معملاً للتحاليل
المحامي يفتح مكتباً للمحاماة
الذي تخريج في كلية العلوم يدرس ليحصل على دبلومة ثم يفتح معملا للتحاليل
المهندس الزراعي يأخد قطعة أرض وينشئ مزرعةً ويتفتح محلاً للمبيدات
من حق الكل أن يفتح مكاتب ويزيد من دخله طالما أنه غير مقصر في عمله الحكومي ( دا إذا كان بيشتغل من أصله!)
يبقى من حق المعلم
أن يزيد من دخله في مجاله
ليس من المعقول أن يفتتح بقالة أو يتاجر في المواشي!!
المعلم هو من ينمو على يديه ابني وابنك..
اهتم به، وحسن دخله، وحاسبه على عمله، وأعنه على تطوير ذاته، لأن في تطويره والارتقاء به؛ تطويرا للعملية التربوية وابعادا للسلوكيات غير المرغوب فيها والتي تعود على مجتمعنا بالوبال
ومما يدل على السلوكيات المنبوذة ما حدث من مظاهرات لطلاب الفرقة الأولى من المرحلة الثانوية
وعدم مشاركة المعلم في وضع المناهج المتطورة مع أننا نعلم أنه أساسها ومهندسها…
ومن حقه اعطاء دروس أو فتح مركز دروس زي ما بترخص لكل اللي فوق بالرغم من عملهم الحكومي
قَنِّن للمعلم متخلهوش أقل فئة في المجتمع
وإذا أنت يا مسؤول أهملته ولم تجعله رمزاً
والجميع ينهج نهجه خاصه إذا كان المعلم محبوبا
وهنا نجد اثنان أساس دولهٍ تريد الإصلاح ومحاربه الإرهاب وإخماد الفتن وتريد مستقبلا لدولة تتعافى
المعلم وإمام المسجد. إذا كان المطلوب تغير، إذا كانت مصر صوب أعين مسؤوليها
تحياتي لكل معلم ولكل داعية
لمصر أفضل

| | | | | | |

-  -