أخر الاخبار
رئاسه ابو حماد يتفقد اعمال النظافة والتجميل بنفسه بقريه الاسديهسماح بلال : رسالتنا تربوية أولاتعليمية ثانيا ـ اخر الاسبوعوفاة طفلة أثناء لهوها أمام منزلها لدغتها عقربمصاب بالتوحد الاول علي الجمهورية علمي رياضةأسرار النجاح والفشللجنة لوزارة الداخلية لاستلام أرض المجمع الشرطى بابوتشت شمالي قنامصرع ٩ ركاب وإصابة ١١آخرين في حادث تصادم بطريق قنا سفاجاأبو عيطة يكرم گابرز الشخصيات فى افريقيا ـ اخر الاسبوعتهنئة واجبة من أخر الأسبوع للزميلة الإعلامية حنان مبارك لنجاح ابنتها بالثانوية العامةمحافظ البحر الأحمر يتفقد المركز التكنولوجي بحي جنوب مدينة الغردقةالثانويه الأزهرية بعد قليل المانيا.. ثلث اللآجئين يعانون من إضطرابات نفسية وخبراء يحذّرون– بوتقة المعايير المجتمعية المؤشر الرئيسي لتطوير استطلاعات الرأي الثقافي إصابة 4 أشخاص في مشاجرة بسبب نزاع على أرض زراعية بجرجاأول ضحايا الثانوية العامة.. انتحار طالب بطلق ناري بعد رسوبه في الشرقية
اخر الاخبار مقالات وأراء

شخصيات لها تاريخ : عصام الطحان ـ أخر الأسبوع

 

بقلم فاتن الأنصاري

سمعت عنه والخير غيره لم أره ، ورآه الناس في الخير ولكن الكثير لم يره ؛ يفعل المعروف لأهله في صمت ، ويساعد المحتاجين دون تأخير أو فوت ، شخصيته تغلبها الصفاء ، وعقليته تعلن عن الذكاء ، فدفعني الفضول لمعرفته ، وأجبرني الاحترام على مخاطبته ، وهزني الوقار عند رؤيته ، وانحنيت له احتراما فور مشاهدته ، رجل يعرف الحق ولا يحاديه ، ويري الباطل أمامه ويفاديه ، يسعى للخير حيث كان ، ويشارك كل عمل للخير متطوعا بإحسان ، يؤازر كل الفقراء و المحتاجين ، ولا يخفى علينا مشاركته لأعمال الخير  في كل الميادين ، يساندها بوقته وماله ، ويدعمها بنشاطاته ومجاله ، حريصا على تغيير الواقع المرير ، متمنيا السعادة للجميع بلا تبديل أو تغيير ، إنه رجل الخير والفضيلة الأستاذ عصام الطحان ،الذي كرس حياته ومجاله خدمة لمجتمعه ، يسعى دائما نحو المزيد من الارتقاء بنفسه وبمن حوله ، لا يبخل على أحد إن احتاجه في شئ ، ينتمى إلى ناديه الذي نشأ فيه ، وتربى بين جنباته المتسعة ، يداعبه تارة ويلاعبه أخرى ، يطور من ناديه قدر المستطاع ، ويجعل من ذويه تكملة لمسيرته بلا انقطاع ، ومنذ صغره وحب الخير في ذاتيته ، وشارك في الكثير من الخدمات والرحلات الاجتماعية بكامل حريته  ، فتعامل مع الصغير والكبير ، المثقف والمتعلم منهم والفقير ، فكان أكثر الناس شعورا بمن حوله احتياجا ، فجعل من نفسه خدمة لكل محتاج بلا اعوجاجا ، فرأى في حزبه  كل ما يسعى لتلبيته ، ومساعدتها لكل محتاج ومساندته ، فكانت ظهرا لمن لا ظهر له ، وأصبحت عونا لمن لا عون له ، فانتمى إليها وانتمت إليه ، وساهم في الكثير من حل المشكلات وفعل أقصى ما يقدر عليه ، فعرفه القاصي والداني ، وأحبه كل من رآه بافتتان ، فنعم الرجل هو في خلقه ، ونعم الخلق هو في صفاته ، حفظه ربي من شر العيون وكيد الأشرار ، وجعله من أهل التقوى والأخيار ، ورزقه حسن الخاتمة وخير الدار .

| | | | | | |

-  -