أحواض الندى – جريدة وبوابة أخر الاسبوع
أخر الاخبار
مقالات وأراء

أحواض الندى

رأفت عبد العال عذرًا لباقات الزهور عذرًا لأحواض الندى كم جئت بالأزهار أسبق علّتي فبكى لأجلي شوقي المكلوم باتت على حوض الندي أقداح دمعي شاكية حتى توارت لهفة المحموم

رأفت عبد العال

عذرًا لباقات الزهور
عذرًا لأحواض الندى
كم جئت بالأزهار أسبق علّتي
فبكى لأجلي شوقي المكلوم
باتت على حوض الندي
أقداح دمعي شاكية
حتى توارت لهفة المحموم
بردت على نبض الأنين لوعتي
كم جئت روضك أحمل مهجتي
فحصدت شوكًا خالطته غيوم
فهجرت طوعًا قيدك المزعوم
كم من عنادل رددت لحني
فرقصت مرغمًا رقصة المذبوح
ورأيتني أهمس لصمتي باكيًا
أحصيت عددًا كم أضاءت شموع
كم من عبيرٍ أرقْتهُ شوقًا إليك معذبي
أضحى ركامًا يرتوي بشجون
فقصدت صمتي بعدما جمدت
على وتر الحنين ظنون
عذرًا حبيبي … ما عدت أحتمل الصدود

أترك تعليقك

| | | | | | |

-  -