المرحلة الثانية من مراحل الشجاعة المغربية  الرباط أجمل الجيران وأحسن الإخوان بالنسبة لبلاد ” العم بوتفليقة “ – جريدة وبوابة أخر الاسبوع
أخر الاخبار
 الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تنجح فى ضبط أربعة متهمين بالاتجار في المواد المخدرة بالقليوبية والإسكندرية  تعاون مثمر بين “محي الدين” و “ناصر”  لعبور أزمة الأمطار المنصورة والرجاء في اقوي لقاءات مجموعه بحري“زيدان “إستغاثة للنائب العام مأساة أسرة مع مستشفى السلام الدولى بالمعادىمدبولي: إحالة جرائم الإرهاب والبلطجة والمساس بدور العبادة إلى محاكم أمن الدولة طوارئاجتماع عاجل لوكيل وزارة الشباب والرياضة بالدقهلية مع مديري الإدارات زينب سالم تتقدم بطلب إحاطة لوزير النقل لتطوير قطارات أبوكبير شرقية ….السيسي يستقبل الوفد الاستثماري لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقياالقبض على المانى من أصل أفغانى للإشتباه فى تجسسه لحساب إيرانموجة الطقس السيئ تضرب الاشجار وأعمدة الكهرباء فى الدقهلية مرتضى منصور يحسم الجدل حول رحيل أحداد والثلاثي المستبعدإستشارى طب بديل … يقدم بعض النصائح الغذائية للأعشاب الطبيعية التى تساعد فى الوقاية من الإصابة بأمراض الشتاء دون اللجوء إلى استخدام الأدوية الطبيةبروتوكول تعاون بين المجلس العربي للدراسات والتدريب والتنمية المستدامةواتحاد المعلمين العربأحداد يوجه رسالة لجماهير الزمالك بعد أنباء رحيلهانقلاب سيارة على طريق “المحلة- كفر الشيخ”
أخبار عربية وعالمية

المرحلة الثانية من مراحل الشجاعة المغربية  الرباط أجمل الجيران وأحسن الإخوان بالنسبة لبلاد ” العم بوتفليقة “

كتب لزهر دخان

تحدث بإسم حكومته التي تحدث عاهلها في خطاب بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء .وطالب الجزائر بضرورة لم الشمل وإحلال السلم وتبادل المصالح …إلخ. قال بالنيابة عن الحكومة المغربية في هذا الخميس 08 نوفمبر 2018م ” مصطفى الخلفي ” الذي أكد (أن المغرب ينتقل بعد مبادرة الملك محمد السادس إطلاق حوار مباشر مع الجزائر إلى مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين(.
وحسب الخلفي تبدو حكومة المغرب مجندة لتطبيق مخططات محمد السادس ” المبادرة التاريخية ” وهي حسبه “التي تجلت في تقديم إقتراح عملي ملموس يقوم على يد ممدودة للجزائر وتبديد سوء التفاهم ووضع إطار للتعاون بين الرباط والجزائر.” وكان هذا كلامه موجها إلى الصحافة بعد أخر إجتماع للحكومة المغربية.
كانت ربما المرحلة الثانية من مراحل الشجاعة المغربية التي تريد الرباط أن تكون بواسطتها أجمل الجيران وأحسن الإخوان بالنسبة لبلاد ” العم بوتفليقة ” التي سارت في طريق الوئام المدني لسنوات طوال كان من بينها سنوات التحالف مع المغرب التي تمثلت في مبادرات الرئيس بوتفليقة التي نتج عنها سابقا في سنة 1999 إعادة فتح الحدود بين الدولتين الشقيقتين.
والأن وحسب رأي الخلفي “ينبغي أن نبني كما جاء في الخطاب الملكي، على الماضي المشترك وماضي المقاومة المشتركة، وأن نؤسس من روابط الأسر مستقبلًا لنا جميعًا”. ويريد المغاربة ها هنا أن يقترب البعيد من البعيد عن طريق إستثمار قرب القريب من القريب .وهذه فكرة لا تزال في رأسا كل من شعب المغرب وشعب الجزائر.
وفي الختام نذكر بأن الملك محمد السادس أراد أن تكون له مبادرة لتحسين العلاقات مع الجزائر .وأراد أن تكون بدون شروط بدون وساطة ثالثة وبدون تعتيم .

أترك تعليقك

| | | | | | |