أخر الاخبار
صقر يقود مسيرة من المعلمين بمجمع قرية العركي بفرشوط شمال قناوزير التعليم العالي يبحث آليات التعاون مع الصينتوقيع وثيقة عقد مشروع “تشغيل الشباب في مصر: إيجاد سبب للبقاء”الهجرة غير الشرعية.. “نتفيلكس” تعلن عرض فيلم “البر التانى” لـ محمد علىبالصور فعاليات مؤتمر “Turning Point ” لطلاب جامعة المنصورةاستراتيجيات الامن القومي لاستقرار المنطقة العربيةشاروبيم في بلقاس : لا صحة لمد أيام التصويت يوما رابعمسيرة لعلماء الدين بالدقهلية يقودها شاروبيمأبوستيت يبحث مع نائب وزير الزراعة الصيني سبل زيادة الصادرات الزراعية المصرية للصينأبو سحلى يستقبل محافظ قنا بفرشوط شمال قنالجان وزارة الزراعة تتابع وصول تقاوي الأرز للمزراعين بالأسعار المعتمدة من الوزارةوزير الزراعة يبحث مع سفيرة كولومبيا بالقاهرة تكثيف التعاون الزراعي بين الجانبين علاء والى عضو مجلس النواب  يتفقد معظم اللجان بمحافظة الجيزة لتزليل العقبات التى تعوق الأستفاء”بالفيديو ” فى حُب مصر..مسيرة يقودها مستقبل وطن من مديرية تعليم الجيزة صباح اليوم”بالصور ..فى اليوم الثالث.. مسيرة جديدة حاشدة للعاملين بمصانع الدلتا لبنجر السكر للمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية
أخبار عربية وعالمية

المرحلة الثانية من مراحل الشجاعة المغربية  الرباط أجمل الجيران وأحسن الإخوان بالنسبة لبلاد ” العم بوتفليقة “

كتب لزهر دخان

تحدث بإسم حكومته التي تحدث عاهلها في خطاب بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء .وطالب الجزائر بضرورة لم الشمل وإحلال السلم وتبادل المصالح …إلخ. قال بالنيابة عن الحكومة المغربية في هذا الخميس 08 نوفمبر 2018م ” مصطفى الخلفي ” الذي أكد (أن المغرب ينتقل بعد مبادرة الملك محمد السادس إطلاق حوار مباشر مع الجزائر إلى مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين(.
وحسب الخلفي تبدو حكومة المغرب مجندة لتطبيق مخططات محمد السادس ” المبادرة التاريخية ” وهي حسبه “التي تجلت في تقديم إقتراح عملي ملموس يقوم على يد ممدودة للجزائر وتبديد سوء التفاهم ووضع إطار للتعاون بين الرباط والجزائر.” وكان هذا كلامه موجها إلى الصحافة بعد أخر إجتماع للحكومة المغربية.
كانت ربما المرحلة الثانية من مراحل الشجاعة المغربية التي تريد الرباط أن تكون بواسطتها أجمل الجيران وأحسن الإخوان بالنسبة لبلاد ” العم بوتفليقة ” التي سارت في طريق الوئام المدني لسنوات طوال كان من بينها سنوات التحالف مع المغرب التي تمثلت في مبادرات الرئيس بوتفليقة التي نتج عنها سابقا في سنة 1999 إعادة فتح الحدود بين الدولتين الشقيقتين.
والأن وحسب رأي الخلفي “ينبغي أن نبني كما جاء في الخطاب الملكي، على الماضي المشترك وماضي المقاومة المشتركة، وأن نؤسس من روابط الأسر مستقبلًا لنا جميعًا”. ويريد المغاربة ها هنا أن يقترب البعيد من البعيد عن طريق إستثمار قرب القريب من القريب .وهذه فكرة لا تزال في رأسا كل من شعب المغرب وشعب الجزائر.
وفي الختام نذكر بأن الملك محمد السادس أراد أن تكون له مبادرة لتحسين العلاقات مع الجزائر .وأراد أن تكون بدون شروط بدون وساطة ثالثة وبدون تعتيم .

| | | | | | |

-  -