” نور الدين ” مؤتمر السلام العالمي خطوة على الطريق – جريدة وبوابة أخر الاسبوع
أخر الاخبار
محافظ أسيوط يشهد إحتفالية مديرية الثقافة بذكرى المولد النبوى بقصر ثقافة أسيوطبحضور مدير الامن والقيادات التنفيذية محافظ أسيوط يشهد إحتفال مديرية الاوقاف بذكرى المولد النبوى الشريف بمسجد ناصرمروى اللبنانية تعبر عن المفاهيم الخطاءة من جانب الاخرينرئيس منظمة اجنحة السلام والديمقراطيه الدوليه رئيس شرفى لجمعية ابداع الثقافيهمديرية الأوقاف بالغربية تحتفل بالمولد النبوى الشريف بحضور ” السعيد وحسونة “مديرية الاوقاف ببورسعيد تحتفل بذكري المولد النبوي الشريفالأهلي يكشف “مهمة” سيد عبدالحفيظ في غياب الخطيبالمدير الفني للنادي المصري يعلن أسماء من سبنتظم في تدريب معسكر اسكندريةمحافظ بورسعيد يستقبل موكب الطرق الصوفية أمام المسجد العباسيمؤسس مخابرات قطر يكشف أدوات الدوحة للتحريض على المنطقةمحافظ قنا يشهد دورة ذبح جديدة بالمجزر الاليمدرسة اللغات بالوقف شمال قنا تقيم ندوه بعنوان ثقافة الحوار والاختلاف وظاهرة التنمر بمشاركة ثقافة المراشده موكب الزهور والطرق الصوفية في شوارع بورسعيد احتفالا بذكرى مولد الرسولمحافظ أسيوط يجتمع بأعضاء مجلس النواب لبحث الموقف التنفيذى مجلس إدارة نادي المنصورة يقرر إيقاف بدير وصرف مستحقات اللاعبين 
أخبار محلية

” نور الدين ” مؤتمر السلام العالمي خطوة على الطريق

كتب: محمد عرفه 

مدير العلاقات العامة بجريدة آخر الأسبوع 

” السلام دائما وأبدا ومد جسوره بين دول العالم غايتي ” هذا شعار سفير الفقراء

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏طفل‏‏‏‏‏

السفير شاهر نور الدين

ورئيس مجلس الوحدة العربية والتعاون الدولي ورئيس المنظمة الدولية للتنمية وحقوق الإنسان .

وفي مؤتمر رائع تعجز الكلمات وتهرب مفردات اللغة أن تعبر عن مدى ذهول الحاضرين من روعة التنظيم والمشاركة الفعالة كان مؤتمر السلام العالمي والذي نظمه السفير شاهر نور الدين وبحضور قامات رفيعة المستوى وبحضور

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص على المسرح‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

المستشار الدكتور غازي زين عوض الله المدني

رئيس قسم الإعلام بجامعة الملك عبد العزيز الأسبق ورئيس مجلس إدارة صالون غازي الثقافي العربي ومستشار ومحكم دولي في البرلمان العربيربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏

نائبا عن صاحبة السمو الملكي الأميرة

سهيلة بنت محمد بن فيصل بن عبد العزيز آل سعود ،

واللورد ياشار عباس حلمي ،

واللواء سمير المصري

رئيس الأكاديمية العربية للدراسات المتطورة ، 

واللواء أ.ح طارق المهدي

محافظ الأسكندرية الأسبق ، السفير السعودي سعيد بن دعجم عضو الهيئة العليا بالمجلس ،

والمستشار علي نبيل الشابط ،  والمستشار إبراهيم بركات ، المستشار أشرف الرزيقي ، والإعلامي محي البدوي ، مع السادة المستشارين رؤساء الافرع للمنظمه المستشار محمد جمعه والمستشار رضا ابو راضي والمستشار احمد صفوت والمستشار اشرف الجمال

ومجموعة كبيرة من الإعلامين والمفكرين من جميع أنحاء الوطن العربي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏السفير شاهر نورالدين‏ و‏‎Mohammed M. Arafa‎‏‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

حيث بدأ المؤتمر بالسلام الجمهوري ثم كلمات مؤثرة وفعالة عن السلام وأهميته ودروه الرائد في العالم وكيفية أن الإسلام هو دين السلام ونادت الشرائع السماوية كلها به في كل زمان ومكان. 

واستطرد ” نور الدين ” متحدثا عن مصر السلام ودورها الرائد في منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره حيث هي بلد الأمن والأمان كما وضح ذلك رب العزة في كتابه الكريم ” ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين “. 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏بما في ذلك ‏المستشار علي نبيل الشابط‏‏‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏

يأتي هذا المؤتمر ليؤكد على الدور الرائد الذي تقدمه المنظمات غير الحكومية جنبا إلى جنب مع مؤسسات الدولة ففي حين أننا هنا في مؤتمر السلام العالمي بجامعة عين شمس، فهناك الرئيس عبد الفتاح السيسي ومؤتمر شباب العالم في شرم الشيخ.

يؤكد ” نور الدين ” على أنه وفي عصر التقدُّم العلمي والتِّقني والفَنِّي، وفي عَصْرِ الرُّقِيِّ والمُنظَّمات الأُمَمِيَّة، والجمعيات العالمية لحقوق الإنسان، ومنظَّمات المجتمعات المدنيَّة والمواثيق الدولية، التي أخذت على عاتِقها حِمايَة البُؤسَاء والأطفال والعَجَزة والأرَامِل، وتعهَّدَت بتوفيرِ مُقَوِّمات الأمن والأمان للنَّاسِ؛ ثُم تبيَّن أن أغلَب هذه المؤسَّسَات في وادٍ، والدِّماء والجُثَث والأشْلَاء وصراخ الأطفال ودموع اليَـتامَى وأنين الثَّكَالى في وادٍ آخر- في هذا العَصْرِ الجديد، تغيَّر مفهوم الحَرب بسبب مَصَانِع المَوت المُتطَوِّرة تِقنيًّا وعِلْميًّا: فأصبحت رَحَى الحرب تَحصد الآمنين في بيوتهم وشوارعهم وقُراهم ومُدنهم، ومدارسهم وأنديتهم، وتضطر الكثيرين إلى الفَرارِ من جحيمِ الأسلِحَة الفتَّاكة، تاركين أوطانهم إلى مجهولٍ لا يعرفون عنه شيئا، أو يضطرهم الرُّعب والخَوف إلى ركوبِ البَحْرِ لينتهي بهم الأمر في أعماقِه غَرَقًا وهَلَاكًا.

هذه الشَّريحة البائِسة الُمعذَّبة، هي شريحة إنسانيَّة لها ما لأيِّ آدميِّ في الشَّرقِ والغَربِ من حق الحياة وحق الحُريَّة وحق الاستِقرار على أرضِه والتمسُّك بوطنِهِ.

والتَّفْرِقةُ في هذه الحقوق على أسَاسٍ من الفَقْرِ والغِنَى أو العِرْق أو اللَّون أو الدِّين هو –في مفهومِ الإسلام، بل في مفهوم الأديان الإلهيَّة جَمعَاء، عمل لا-إنساني بكُلِّ ما تَحْمِلُه هذه الكلمة من معنى. والذين تربَّوا مِنَّا على مائدة الأنبياء والرسل وأخلاقِهِم يَعْلَمُونَ حَقَّ العِلْم أنَّ الإنْسَانَ أخو الإنسان، وأنَّ كل بني آدم نُظراءُ في الإنسانيَّةِ، وأنَّها وَشيجةٌ من وشائِج القُرْبَى تترتَّبُ عليها حُقُوقٌ وواجباتٌ مُتبادلة بين الناس.أفرادا كانوا أوجماعات أوشعُوبا.

ثم اختتم المؤتمر بتوزيع الدروع للتكريم لمن يبذلون قصارى جهدهم لنشر ثقافة السلام في شتى ربوع الأرض. وأكد سيادته أن هذا المؤتمر هو خطوة على الطريق وليس بالنهاية وإنما هو لبنة لرسم خطط مستقبلية لاستمرار مسيرة السلام الذي ينادي بها سيادته في جميع أنحاء العالم. 

 

أترك تعليقك

| | | | | | |