قصه بطل من أبطال السادس من أكتوبر العاشر من رمضان يوم اانصر – جريدة وبوابة أخر الاسبوع
أخر الاخبار
السفير ” نور الدين ” في استقبال اللورد “ياشار ” في متحفهمصطفى شعبان يغادر المغرب بعد مشاركته فى معرض الفرس بالجديدةعصام كاريكا وخالد بيبو وميهوب وعماره فى مهرجان رياضي بمحافظة الشرقيةالعثور على جثة مصري في المحيط بأمريكا.. والشرطة تشتبه في مقتلههالة خليل تطلب التصوير مع الفخراني وجدو نادر يستدعي محمد رجاء حنان شوقي نجمة فاشون ستاربعد إنقاذه من التهريب.. تعرف على الكتاب الأثري «مرآة الزمان»| صور المحافظ يلتقي بالمواطنين خلال تواجدهم بحديقة المسلةمركز الأورام بجامعة المنصورة يعلن عن موعد أول عملية زراعة نخاع ابريل 2019 ريال مدريد تختار مدرب تشيلسي السابق لتدريب الفريقالمحافظين يوضح الغرض من منع الترشح لأكثر من دورتين في البرلمانتكرم المهندس احمد رعب فى مؤتمرحماية التجارة الالكترونية في بيروت. شروط التحويل من معلم إلى إداري في اي وقت [ مفتوح]55مليون جنيه لإستكمال تطوير ورصف طرق محطات مسار رحلة العائلة المقدسة بدير المحرقالطماوي تشارك باجتماع اللجنة الاستشارية العليا لمشروع “حقي أتعلم بصدفا
مقالات وأراء

قصه بطل من أبطال السادس من أكتوبر العاشر من رمضان يوم اانصر

 

مراسل جريده آخر الاسبوع
سيد شنواني

في مثل هذا اليوم ومنذ خمسة وأربعين عاما وبالتحديد في يوم السبت الموافق السادس من أكتوبر لعام 1973 م والموافق ليوم العاشر من رمضان لعام 1393 هـ قامت القوات المسلحة المصرية الباسلة بعبور قناة السويس من الضفة الغربية إلي الضفة الشرقية في أشرس معركة دبابات في تاريخ الحروب وانتصر فيها الجنود المصريين البواسل – خير أجناد الأرض – بفضل الله تعالي وبالعزيمة والإصرار

وقد كان من ضمن أفراد هذه القوات والدنا العزيز البطل / محمود عبد الحافظ محمود والذي كان من ضمن قوات الجيش الثالث الميداني بالفرقة 19 في اللواء الثاني بالكتيبة الخامسة مشاه ميكانيكي برتبة عريف وقائد دبابة وقد عاني كثيرا أثناء الحرب

حيث أن فرقته كانت من ضمن القوات المحاصرة في الضفة الشرقية للقناه لمدة ستة أشهر كاملة من بداية هذه الحرب وحتي 28 / 2 / 1974 م . إلي أن تمت المفاوضات وفك الحصار .
وقد تم تكريمه في عيون موسي عندما تم تكريم الأبطال الباقيين من الفرقة بعد استشهاد عدد من الأبطال الآخرين في خلال مدة الحصار

..
وبعد انتهاء فترة التجنيد وبالتحديد في ديسمبر عام 1975 م وبعد أن تم تعيينه مدرسآ ولأنه يحمل بداخله روح الحب لقريته ووطنه فقد قام بالمشاركة في كافة مشروعات القرية التنموية والتطويرية مثل إدخال خدمة توصيل الكهرباء للقرية لأول مرة عند إنشاء هيئة كهربة الريف في عام 1977 م وكان ذلك في يوم الخميس الليلة الأولي من رمضان

.
وبعد ذلك قام بالمشاركة في هدم وبناء مسجد القرية الكبير ثم المشاركة في إنشاء مركز شباب القرية ثم إنشاء المعاهد الإعدادية والثانوية الأزهرية للبنين والفتيات والمدرسة الابتدائية والإعدادية التابعة لوزارة التربية والتعليم من بداية عام 1984 م وحتي 1995 م .

ثم بناء مقر جمعية تنمية المجتمع بأولاد نجم بهجورة والتي لا تزال تقدم خدماتها المالية والتنموية لأبناء القرية والقري المجاورة ومن مشاريع الجمعية دار حضانة ورياض أطفال وتقديم قروض مالية متناهية الصغر لإقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تساهم في حل مشكل البطالة وإنعاش اقتصاد الأسر محدودة الدخل .

ثم المشاركة في بناء أعرق مسجد في قري مركز نجع حمادي والذي تم بالتعاون مع وزارة الأوقاف .
الآن شغله الشاغل توصيل شبكة الصرف الصحي للقرية ويعمل جاهدا في أن يحصل علي الموافقة من وزارة التنمية الإدارية مع الوحدة المحلية للقرية والمركز علي أن تكون قرية أولاد نجم بهجورة من ضمن القري الأكثر.

وما زال العطاء مستمرا حتي ينجز ما يصبو إليه من عمل الخير وذلك العمل كله موجه إلي مرضاة الله تعالي وحده دون انتظار لأجر أو شكر .

ومن لطائف القدر توافق بعض التواريخ في حياة الحاج محمود
24 / 10 / 1973 إيقاف إطلاق النار
24 / 10 / 1990 ضم المعهد الإعدادي بنين وفتيات
24 / 10 / 2000 أول رحلة عمرة
وأخيرا نقدم نحن أبناء القرية لهذا البطل تمنياتنا له بوافر الصحة والعافية .
وما زال العطاء مستمرا .

أترك تعليقك

| | | | | | |